الرئيسية

الغرفة الثانية تناقش هيئة المناصفة والجمعيات تنتظر ادخال التعديلات

أمال المنصوري
دعت سعيدة الادريسي رئيسة الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، هيئة المستشارين العمل على تفعيل النص الدستوري بشكل يتماشى مع أهدافه وروحه ومنطقه، واستدراك الهفوات التي شابت مشروع هيئة المناصفة في الغرفة الاولى. وانه في حال التصويت على هذا المشروع كما هو ستلجأ الجمعيات الى التظاهر في الشارع بحمل نعش موت الحقوق النسائية.
وقالت الادريسي في الندوة التي عقدت صباح الْيَوْمَ، ان الجمعية توصلت من مصادرها الخاصة، ان الغرفة الثانية بمجلس المستشارين، شرعت في مناقشة مشروع قانون رقم 79.14 الخاص بهيئة المناصفة و مكافحة كل أشكال التمييز، للبث فيه والتصويت عليه. وهو ما اعتبرته مجموعة من الجمعيات والتحالفات والشبكات النسائية والحقوقية والتنموية والأمازيغية الديمقراطية، مؤشرا إيجابيا يتماشى مع احترام منطق الأدوار المنوطة بالهيئة المنتظرة.
واضافت الادريسي ان المرأة المغربية، تناشد هيئة المستشارين أعضاء وعضوان اللجنتين لجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان ولجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية الى أخذ الوقت الكافي للنظر في مختلف آراء المؤسسات الدستورية ومقترحات تعديلات الفرق البرلمانية، ناهيك عن مقترحات جمعيات المجتمع المدني في الموضوع، مما يستدعي التأني في تمحيصها وأخذها بعين الاعتبار.
وذكّرت رئيسة الجمعية، انها الجمعيات عرضت رأيها في الموضوع وقدمت مذكرات بصدده، من اجل تغيير مشروع القانون بمايتلاءم المواثيق الدولية وروح الدستور وتدارك الهفوات التي طالته بعد التصويت عليه في الغرفة الاولى.

الأكثر قراءة

To Top