دولية

العلاقات بين تركيا والاتحاد الاوروبي الى مزيد من التأزم بعد الاستفتاء.

اعتبر العديد من المعلقين ان العلاقة بين تركيا والاتحاد الاوروبي مرشحة لمزيد من التوتر، بعد الفوز الصعب للرئيس رجب طيب إردوغان في استفتاء الاحد حول تعزيز صلاحياته الرئاسية، خاصة بعد تطرق إردوغان مساء الأحد الى احتمال تنظيم استفتاء حول اعادة العمل بعقوبة الاعدام في تركيا، الامر الذي يعني على الفور استبعاد اي عضوية محتملة في الاتحاد الاوروبي.

وتابع اردوغان الاثنين في السياق التصعيدي نفسه عندما اعلن ان فكرة اجراء استفتاء حول مواصلة او وقف المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي، واردة.

والمعروف ان القسم الاكبر من التعديلات التي اقرها استفتاء الاحد لن يبدأ تطبيقه الا بعد الانتخابات الرئاسية عام 2019.

وهاجم اردوغان طوال حملته الانتخابية الدول الاوروبية بشدة وكرر اتهاماته لبعض قادتها باعتماد سياسة “نازية” ضد الاتراك، ما اثار ردود فعل مستهجنة ضده.

وكان الاتحاد الاوروبي دعا مساء الاحد الى قيام “اوسع اجماع وطني ممكن” حول الاصلاحات الدستورية التي قد تعدل “في ضوء التزامات تركيا تجاه اوروبا“.

الأكثر قراءة

To Top