الرئيسية

العثماني يطمئن الفرقاء النقابيين ويعدهم بإحياء الحوار الاجتماعي

عبدالنبي مصلوحي

التزم سعد الدين العثماني خلال تقديمه لبرنامج حكومته الأسبوع الماضي بمجلس النواب، بتحريك عجلات العلاقات مع النقابات التي فرملها سلفه حين أوقف كافة أشكال الحوار مع الشركاء الاجتماعيين،  وذلك عبر مأسسة الحوار الاجتماعي و تحديد لقاءات دورية طيلة الولاية الحكومية.

لهذا يرتقب أن يكون لقاء  المصالحة مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية ضمن  أجندة الأسبوع الجاري لرئيس الحكومة، وسيكون هو الأول، وقد لا يخلو حسب التوقعات من التفاهم حول قواعد للحوار الاجتماعي.

ووعد رئيس الحكومة وهو يعرض برنامج حكومته على أنظار المؤسسة التشريعية ببلورة ميثاق اجتماعي يحدد التزامات مختلف الأطراف، بهدف تطوير العلاقات المهنية، متعهدا خلال السنوات الخمس المقبلة بمأسسة الحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية.

وهي إشارة استقبلتها النقابات التي ستبلغ العثماني بلاشك احتجاجها لعدم إشراكها في  المشاورات قبل إعداد البرنامج الحكومي على غرار ما حصل مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بكثير من الاستحسان، بحكم ما تنطوي عليه من رسائل لطمأنة الفرقاء النقابيين، ومن استعداد حكومي للتواصل وجعل الحوار الاجتماعي ممأسسا ويفرز نتائج ملموسة ومرضية للطبقة العاملة.

كثير من المحللين والمتابعين رأوا في خلاف بن كيران، رئيس الحكومة السابقة مع النقابات ، أنه وإن كان يبدو في ظاهره صراعا نقابيا، خاصة بعد انسحاب المركزيات النقابية من جلسات الحوار الاجتماعي التي كانت الحكومة تدفع في اتجاه تحويلها إلى جلسات للتشاور وليس للحوار والتفاوض، فإنه كان في عمقه يحمل بعدا نفسيا وسياسيا، لأن رئيس الحكومة آنذاك كان يفهم خلاف النقابات معه خارج سياقه الاجتماعي، كان يرى فيه لعبة للي الذراع، تحركها أطراف سياسية تسعى إلى توظيف النقابات لتصفية الحسابات معه ومع حزبه، وهو ما كان سببا في إدخال الحوار الاجتماعي إلى نفق مسدود وأبقى على آلته معطلة إلى نهاية الولاية الحكومية.

لهذا، يرى المتابعون أن العثماني إذا كان يرغب في علاقات جيدة ومثمرة مع النقابات، فعليه أن يُبعد حكومته عن الهواجس السياسية، وأن يفصل بين السياسي والنقابي لخلق أجواء الثقة التي يحتاجها النقاش حول قضايا الشغيلة والملفات الاجتماعية التي تهم الشعب المغربي بشكل عام في بلادنا،  خاصة وأن الحكومة السابقة خلفت بقراراتها اللا شعبية الكثير من بؤر التوتر الاجتماعي والملفات  المرشحة لأن تتحول إلى كرات من نار حارقة.

 

الأكثر قراءة

To Top