رياضة

الطاس بين أمجاد الماضي .. والنقد الذاتي .. والتطلع للآتي

محمد شقرون

عدسة سهيمي

لعل أهم الخلاصات التي يمكن استنباطها من الجمع العام العادي لنادي الإتحاد البيضاوي لكرة القدم، المنعقد بإحدى فنادق العاصمة الاقتصادية أواسط الأسبوع الماضي، تمثل في الإستعصاءات التي لازمت ممثل الحي المحمدي لعقود زمنية طويلة، حيث ظلت حباله مشدودة إلى الخلف ليستحلي الطاس أقسام مظاليم الهواة.

وقد كان فضاء الجمع العام متسما بالنصاب القانوني لحضور 19 منخرطا من أصل 25، و توسط منصته الشرفية رئيس النادي عبد الرزاق المنفلوطي، مصحوبا بممثل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مندوب وزارة الشباب والرياضية، عضو عن عصبة الدار البيضاء الكبرى لكرة القدم، وأعضاء المكتب المسير لفريق الطاس.

وإذا كان قص شريط هذا الجمع بقراءة الفاتحة على شهداء الزمن الجميل لبيضاء الحي المحمدي، فإن استقالة الكاتب العام محمد جناتي، والتشطيب النهائي بإجماع المنخرطين في حق الرئيس السابق منير غانيم، وثلاثي المنخرطين لمنور، طرقان، وبحار، كانت النقط السوداء التي ستثير الكثير من الجدل بين أحبة الطاس، الساعي إلى جعل هذا الموسم متميزا بالصعود.

لقد نوه التقرير الأدبي بالرئيس المنقذ عبد الرزاق المنفلوطي ، الذي تسلم قيادة البيضة في منتصف الطريق ، وأنهى الموسم الكروي بديناميكية حيوية ، وضعت الإتحاد البيضاوي في الرتبة السادسة برصيد 41 نقطة ، جمعها من 11 فوز 8 انتصارات 11 هزيمة ، وبأقوى هجوم : 39 هدفا ، في حين استقبلت شباكه : 25 هدفا ، رتبة بوأته مركزا ضمن القسم الوطني الممتاز ، المحدث بموجب التقسيم الجديد التي لجأت الجامعة إلى خلقه بمجموعة واحدة تضم : 16 فريقا ، سيكون بمثابة جسر العبور من هواة المظاليم إلى البطولة الاحترافية بالقسم الوطني الثاني .

أما الورقة المالية التي أوضحت أن مجهودات الرئيس عبد الرزاق المنفلوطي : الذي عمل مافي جهده لتقليص حجم المديونية ، حيث إرتفع عجزها الزئبقي الى : 151 مليون سنتيم ، بعدما بلغت المداخيل : 77 مليون سنتيم  في حين ارتفعت المصاريف إلى سقف : 228 مليون سنتيم ، وهي الأرقام التي أظهرت بالواضح آن اليد الوحيدة لا يمكنها أن تصفق ، لذا وجب جمع تضافر الجهود و مساعدات فعاليات منطقة عين السبع الحي المحمدي للنهوض بهذا الصرح الكروي ، وبالعودة الفورية إلى المكان الأصلي للطاس بالبطولة الاحترافية ، لإحياء ذاكرة الأب الروحي المرحوم العربي الزروالي.

وبعد المصادقة الثنائية على التقرير الأدبي والورقة المالية بإجماع كل المنخرطين ، الذين وضعوا الثقة في الرئيس : عبد الرزاق المنفلوطي ولائحة أعضاء مكتبه المسير الجديد ، التي ضمت نوابه : حسن الداكوني – عادل حوزيران -علي كرم الدين ، الكتابة العامة : محمد وداد – محمد داكوني ، الأمانة المالية : رضوان المنفلوطي – احمد طالبي ، المستشارون : سميرة رشيد -عبد المجيد شنان – مصطفى السرغيني – محمد زاهر – هشام غرفاوي – حميد النعيمي – محمد سيدي .

 

 

الأكثر قراءة

To Top