الرئيسية » الرئيسية » الصحافية حنان الشفاع، تتعرض لاعتداء بالسرقة على متن القطار الرابط بين البيضاء طنجة.

الصحافية حنان الشفاع، تتعرض لاعتداء بالسرقة على متن القطار الرابط بين البيضاء طنجة.

عبد الرحيم بنشريف.

تعرضت الزميلة حنان الشفاع من الأسرة الصحافية بالقسم الرياضي  لجريدة المنعطف، لاعتداء بالسرقة في واضحة النهار وعلى متن القطار المتوجه من الدار البيضاء صوب طنجة، في حدود الساعة 11.30، صباح اليوم الأربعاء، على مستوى محطة عين السبع، وهو الاعتداء الذي تم في المسافة الفاصلة بين محطة الدار البيضاء المسافرون وقبل دخول محطة عين السبع.

وتمثل هذا الاعتداء، في إقدام شخص تظهر عليه كل علامات الإجرام، على الضغط على زر الإنذار، بالمقطورة التي كانت على متنها الزميلة حنان الشفاع، ليتوقف سير القطار، ويعمد إلى الارتماء على هاتفها النقال، وينتشله بقوة من بين يديها، ويلوذ بالفرار، أمام مرأى الركاب، محدثا بذلك هلها وارتباكا كبيرين وسط جموع ركاب المقطورة والقطار بكامله، مع ما رتبه ذلك من ارتباك في سير الرحلة.

يذكر ان من بين الركاب، الذين عاينوا هذا الاعتداء الوحشي، مواطنون من مختلف شرائح المجتمع ضمنهم، مسؤولون وبرلمانيون، استنكروا خطورة هذا السلوك، ونددوا بغياب الحراسة الأمنية، داخل القطارات، وانعدام وسائل المراقبة من كاميرات وغيرها، تمكن من ضبط هويات هؤلاء المجرمين، مما يشجع على تنامي مثل هذه الأعمال الإجرامية، التي أضحت تتهدد أمن وسلامة ركاب قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية.

وأسرة جريدة المنعطف، إذ تتنفس الصعداء، حمدا لله على سلامة الزميلة حنان الشفاع، وبعد أن سلمت من أي اعتداء جسدي، قد يعرض حياتها للخطر، وتتمنى لها أن تتجاوز الأزمة النفسية، الناجمة عن الاعتداء، تهمس، في آذان المسؤولين على إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية، للعمل على اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بتوفير كافة شروط الأمن والسلامة، على متن قطاراتها، حفاظا على حياة وممتلكات مستعملي القطار، ولتأخذ العبرة من هذا الحادث، لتدارك ثغرات من هذا الحجم، لوضع حد لأعمال إجرامية، قد تتطور لا قدر الله إلى كوارث وخسارات لا يعلم أحد مداها.  

%d مدونون معجبون بهذه: