تم اليوم الخميس بمقر سفارة دولة فلسطين بالرباط تسليم الشاعر المغربي محمد بنيس وسام الثقافة والإبداع والفنون (مستوى الإبداع) في “لقاء الاعتراف والوفاء”، وذلك بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وقد سلم الوسام لمحمد بنيس سفير دولة فلسطين بالمملكة المغربية زهير الشن ، والشاعر الفلسطيني مراد السوداني رئيس لجنة التربية والثقافة والعلوم في فلسطين النائب الثاني لرئيس الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، وعبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب النائب الأول لرئيس الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب.

ورأى المنظمون أن تسليم وسام الثقافة والإبداع والفنون نيابة عن الرئيس الفلسطيني، لمحمد بنيس، الشاعر والباحث الأكاديمي والمترجم، وأحد أهم شعراء الحداثة العرب، هو “عرس مغربي فلسطيني بامتياز”، يحتفى فيه بابن مدبنة فاس التي “تحظى بمكانة خاصة لدى أبناء الشعب الفلسطيني“.

وفي كلمة للشاعر محمد بنيس، استحضر شعر محمود درويش وكتابات إدوار سعيد وروايات إميل حبيبي باعتبارها نماذج عليا وبوصلة للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني في سعيه للفرح بالاعتراف بدولته المستقلة، كما استحضر وعدا من الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات له شخصيا بإيلاء الثقافة المكانة التي تستحقها في فلسطين بعدما كانت الشعلة التي تنير الطريق، وهو وعد لم يتأخر تنفيذه.

وبالمناسبة، أنشد الشاعر محمد بنيس قصيدته “الطريق إلى القدس” بعدما وعد أن يجمع كل قصائده التي تدور مناخاتها حول فلسطين وأن تكون طبعتها الأولى في ديوان بمدينة رام الله، وأعرب عن أمله في “زيارة قريبة لفلسطبن مستقلة وكاملة السيادة“. 

تخللت حفل التكريم لحظات موسيقية وغنائية أدى خلالها الفنان رشيد شناني مقاطع من قصيدة “أنا لا أنا …أنا الأندلسي” للشاعر المحتفى به، يشار إلى أن حفل تسليم الوسام، الذي استهل بأداء النشيدين الوطنيين الفلسطيني والمغربي، حضره بالخصوص عدد من الشخصيات التي تنتمي لعوالم الثقافة والسياسة والديبلوماسية والإعلام