الرئيسية » اقتصاد » الخلافات التجارية مع بكين تهيمن لعب بالنار من قبل واشنطن وفق مصدر أوروبي.

الخلافات التجارية مع بكين تهيمن لعب بالنار من قبل واشنطن وفق مصدر أوروبي.

عبد الرحيم بنشريف.

مع اشتداد الخلاف التجاري بين واشنطن وبيكين، وتنامي المخاوف الكبيرة في العالم، ظهر واضحا التباين  في وجهات النظر الجمعة بين الولايات المتحدة وحلفائها حول موضوع التجارة، فانقسم المشاركون بين من يعتبر الممارسات “غير النزيهة” بمثابة تهديد للنمو العالمي ومن يندد بحرب تجارية تلوح بوادرها بين الولايات المتحدة والصين.

و بمناسبة اجتماعات صندوق النقد الدولي في واشنطن، أعرب وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشين عن قناعته “القوية بأن الممارسات التجارية غير النزيهة في العالم تعيق نمو الاقتصاد العالمي واقتصاد الولايات المتحدة، وحض منوتشين الصندوق على التكلم بصوت أعلى وأشد حول مسألة الخلل في موازين التجارة الخارجية.

وبعد حوالى عشر سنوات على بدء أزمة الانكماش الاقتصادي، أعلن صندوق النقد الدولي هذا الاسبوع لدى نشر آخر توقعاته أن اقتصاد العالم بات حيويا ولا سيما بفضل تبادل السلع والخدمات، غير أنه حذر بأن هذه المبادلات التجارية نفسها قد تدفع الاقتصاد العالمي إلى “الخروج عن السكة” بأسرع ما هو متوقع. من جهته أكد وزير المالية البرازيلي إدواردو ريفينيتي أن “الخطر الأكبر هو تصاعد الخلافات التجارية”، معتبرا أن الانطواء على الذات ليس “الطريقة المفيدة” للتصدي للخلل في الموازين التجارية، في انتقاد مبطن للولايات المتحدة.

وكان دونالد ترامب أعلن في 8 مارس المنصرم فرض رسوم جمركية أحادية على واردات الصلب والألمنيوم، متذرعا بالدفاع عن الأمن القومي. ثم استهدفت إدارته بصورة محددة الصين ورد العملاق الآسيوي باتخاذ تدابير مماثلة طاولت منتجات بحجم مطابق، ولم ترد بعد على آخر تعليقات وزارة الخزانة.

ووجه منوتشين انتقاداته أيضا إلى الدول التي تملك فائضا تجاريا مثل ألمانيا، وقد التقى معه صندوق النقد الدولي حول هذه النقطة إذ أبدى قلقه الجمعة حيال الفائض التجاري الألماني المستمر.

من جهتها، أبدت فرنسا استعدادها للإقرار بضرورة أن تحسن الصين ممارساتها التجارية، فيما أكد مصدر أوروبي لوسائل الإعلام “يتهيأ لنا أن الولايات المتحدة تلعب بالنار. إن ممارسة الضغط على الجميع وعلى الأخص على الحلفاء ليس بالوسيلة المفيدة”.

 

%d مدونون معجبون بهذه: