تم رفع العلم المغربي اليوم الاثنين بمقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، وهو ما يمثل حدثا تاريخيا بعد عودة المملكة إلى المؤسسة الإفريقية.

وجرى رفع العلم المغربي خارج مبنى المقر خلال حفل حضرته سفيرة المغرب في إثيوبيا السيدة نزهة العلوي المحمدي، ورئيس لجنة الاتحاد الافريقي السيد موسى فاكي محمد، ورئيسة اللجنة المنتهية ولايتها السيدة دلاميني زوما وعدد من السفراء المعتمدين في أديس أبابا.

وفي كلمة بهذه المناسبة أعربت السيدة زوما عن “سعادتها” برؤية علم المغرب يرفرف في مقر الاتحاد الإفريقي من أجل “استقبال المغرب بمناسبة عودته إلى أسرته المؤسسية“.

ويسعى المغرب إلى المساهمة في تحقيق أجندة أنشطة الاتحاد الإفريقي والانكباب على لم الشمل، والدفع بالاتحاد إلى الأمام

وكان جلالة الملك محمد السادس قد أكد في خطابه السامي أمام القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي في مقر الاتحاد بأديس أبابا في نهاية يناير الماضي: “ولمن يدعي أن المغرب يبتغي الحصول على الريادة الإفريقية، عن طريق هذه المبادرات، أقول : إن المملكة المغربية تسعى أن تكون الريادة للقارة الإفريقية“.