الرئيسية » الرئيسية » الجمهور الودادي يطالب الناصيري بحماية عموتة

الجمهور الودادي يطالب الناصيري بحماية عموتة

 

حنان الشفاع

طالب جمهور الوداد البيضاوي من الرئيس سعيد الناصيري المعروف بحنكته و هدوئه  حتى في أصعب اللحظات ، بحماية المدرب الحسين عموتة من الجيهات التي تتحرك في الخفاء و التي غايتها الإطاحة بالمدرب و زعزعة الفريق عن سكة الألقاب ، التي عاد لها من أوسع الأبواب بفضل المدرب السابق للخميسات ، الفتح الرباطي، والسد القطري.
وكان الحسين عموتة قد صرح أمس بعد مباراة فريقه و اتحاد طنجة بأن  فريقه ضحية مؤامرة وتشويش،كما اعرب عن اندهاشه من تراجع مستوى بعض اللاعبين .

وفي سياق متصل لم  يستبعد الأنصار أن تكون هناك جهات تحرض اللاعبين على التهاون رغبة في التخلص من المدرب، ودعت إلى كشف و محاسبة كل من يتواطأ ضد الوداد لأن مصلحته فوق الكل.

وارتباطا بالموضوع اصدر ” الوينرز” أكبر فصيل مشجع  للحمر بلاغا ناريا سمى من خلاله الأشياء بمسمياتها و هذا نصه:

ماذا يحدث بالضّبط ؟
كُلّما اقترب موعد الميركاتو إلاّ و تنطلق حملات مسعورة الغرض منها الترويج للاعبين و التنكيل بآخرين .
مجرّد هزيمة عادية يجعل منها البعض أزمة أو كارثة . 
نتسائل كيف أن الفريق تتراجع نتائجه دائما عندما يقترب الميركاتو الشتوي كما يتراجع مستوى بعض اللاّعبين في نفس الظرفية !
من هذا المنبر نحن وينرز 2005 نؤكد أننا خلف الفريق و لن نذخر جهدا في الدفاع عنه في كل الظروف والأحوال .
و إسم الوداد أكبر من أي لاعب كيفما كان مستواه ، لا نقبل الإستهتار بالقميص و التّهاون في الدفاع عن ألوان النادي .
مصلحة الوداد فوق أي اعتبار و كل لاعب يجب أن يتحمل مسؤوليته و الأهم احترام اختيارات المدرب .
فلا نفرق بين من يمثلون الفريق و هم سواسية بالنسبة لنا .
و من يظن نفسه أنه فوق الجميع ، و أن قربه من الرئيس يحميه فهو واهم و نحن فطنا لما يرمي له و كفى ضحكا على الذقون . 

نحن أبطال إفريقيا و يجب أن نظهر ذلك على أرض الواقع لا أن نعيش عليه .
فليس في كل مرة المدرب هو من يقف لمواجهة العاصفة التي عادة ما يكون ورائها من يسعون لتخريب النادي .
و ندعو رئيس النّادي لحماية المدرب الذي كان قبل أسبوعين فقط أفضل مدرب فكيف يا ترى يتم تحويله لأبشع إنسان على وجه المستديرة بين ليلة وضحاها .
و نحذّر من أي خيانة للأمانة و سنتصدى لمن يسعون للإطاحة بالنادي و مستعدون لتنقية النّادي من أي متورط في ذلك كيفما كان إسمه .
نحن نعي جيدا ما يحدث في الكواليس التي يحرّكها البعض في كل مرة و نفس الأشياء تتكرر في كل مرّة مع كل مدرب و في نفس الظّرفية .
نريد رؤية الفريق كما عهدناه في دوري أبطال إفريقيا متّحدا و يقاتل كعائلة واحدة ، كل لاعب يساعد زميله و يطبق تعليمات مدرّبه .
التاريخ يتذكر الأمجاد و لا مكان للمتعاونين .
الموعد القادم يوم الخميس من أجل عودة الروح و الإنتصارات .

عاش نادي الوداد الرّياضي

 

%d مدونون معجبون بهذه: