الرئيسية » مجتمع » الجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي

الجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي

فاطمة بوبكري

 

في إطار التعاون بينهما من أجل النهوض بحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي، تنظم اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي صندوق الدعم التشاوري للسياسة الهيكلية والتنظيمية الممول من طرف الوزارة الفيديرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية لألمانيا والذي تشرف عليه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، حفل توزيع جوائز الدورة الأولى للجائزة الوطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي «كون على بال «، على هامش اليوم العالمي لحماية المعطيات، وذلك يوم الجمعة 27 يناير 2017 بالدار البيضاء.

ويأتي هذا الحدث حسب المنظمين، مع تزايد استخدام التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال، حيث أصبحت مسألة حماية الحياة الخاصة تأخذ أبعادا أخرى. وفي هذا الصدد بالذات، قامت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي في يوليوز 2016 بإطلاق أول جائزة وطنية لحماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي، أطلق عليها اسم “كون على بال”. وتهدف هذه الجائزة بالأساس إلى تشجيع مبادرات وإبداع الشباب المغربي من خلال تتويج صاحب أحسن مقطع فيديو حول التحسيس بأهمية حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي.

وسيتم خلال هذا الحفل توزيع جائزتين بقيمة 30.000 درهم:

ـ جائزة لجنة التحكيم لأحسن مقطع فيديو للتحسيس بأهمية حماية الحياة الخاصة والمعطيات ذات الطابع الشخصي.

ـ جائزة الجمهور لمقطع الفيديو الذي حاز على أكبر عدد من علامات الإعجاب.

 

وتجدر الإشارة أن جائزة “كون على بال” هي أول جائزة من نوعها في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وقد عرفت هذه الدورة الأولى نجاحا كبيرا في أوساط الشباب الناشطين في مجال نشر مقاطع الفيديو على موقع “يوتيب”. حيث تم التوصل بما يفوق 30 مقطعا تلقت أزيد من 150.000 مشاهدة، وتم انتقاء 21 منها لنشرها على موقع الجائزة .

 

كما تسعى اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي إلى تنظيم تظاهرات أخرى من أجل تحسيس رواد الإنترنت المغاربة حول المخاطر التي من شأنها المس بمعطياتهم الشخصية، وكيفية الاستفادة من المزايا التي يتيحها استخدام الانترنت دون المس بحياتهم الخاص أو حياة أقاربهم

%d مدونون معجبون بهذه: