مجتمع

التنسيقية الطلبة المهندسين تصدر بلاغا في قضية “البيزوطاج”

المنعطف -عبد الراضي لمقدم- الرباط

أصدرت التنسيقية الوطنية للطلبة المهندسين بلاغا في قضية ما أصبح يعرف بالبيزوطاج داخل معاهد و مدارس الهندسة معتبرة أن مشاكل التعليم و التكوين أهم من حالة معزولة تم تضخيمها لتصبح قضية رأي عام.

و هذا نص البلاغ الذي تتفر المنعطف 24 على نسخة منه

تتبعنا في التنسيقية الوطنية للطلبة المهندسين بالمغرب، طيلة الأيام الأخيرة الماضية، تداعيات الخصام المؤسف ما بين طالبتين بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط، خصام تطور إلى شجار عنيف في سياق ما يعرف ب”البيزوطاج”، وأمام الأبعاد المبالغ فيها التي أخذتها هذه القضية، خاصة مع ما تم تداوله من معطيات نسبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المنابر الصحفية، وما تلى ذلك من استفسار مقدم من طرف إحدى الفرق النيابية بالبرلمان إلى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، مما جعل من حالة معزولة في الزمان والمكان قضية رأي عام، بما يعطي انطباعا للمتتبع البعيد أن هذا هو الوضع الطبيعي للمعاهد والمدارس العليا لتكوين المهندسين بالمغرب، وأن الطلبة الجدد يُستقبلون بأبشع أنواع العذاب النفسي والجسدي!
إننا، وأمام هذا التضخيم الكبير لقضية طلابية صرفة جاءت في سياق خاص وظروف استثنائية، نتقدم للرأي العام بما يلي:
– رفضنا لكل أشكال العنف والإكراه المادي أو المعنوي داخل الفضاء الجامعي مهما كانت مبرراته ومصادره ومسمياته.
– استغرابنا لحملة التشويه التي تتعرض إليها المدارس والمعاهد العليا لتكوين المهندسين بالمغرب عبر اعتبار أن هذه الممارسات الطارئة هي الأصل وأنها طقوس ملزمة لكل الطلبة الجدد، وهذا مخالف للواقع، وفيه تزييف للحقائق خدمةً لأهداف مجهولة تضر بشكل مباشر بصورة هذه المؤسسات وجودة وإشعاع الأنشطة الثقافية والفكرية والرياضية المنظمة بها.
– تنبيهنا إلى أن معاهد ومدارس التكوين الهندسي بالمغرب تعرف قضايا أكثر ملحاحية وأكثر جدارة باهتمام ممثلي الأمة، لكونها تمس الأمن النفسي والجسدي لكافة الطلبة والطالبات على طول السنة من قبيل اختلالات البنى التحتية والحيوية بهذه المؤسسات، ونذكر على سبيل المثال الحريق الذي كاد أن يودي بحياة العشرات من الطلبات السنة الماضية بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، أو التسمم الغذائي الذي راح ضحيته العشرات من الطلبة بالمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، أو غياب المطاعم الجامعية بالمدرسة الوطنية العليا للمعلوماتية وتحليل النظم بالرباط والمدرسة الوطنية العليا لأساتذة التعليم التقني، أو الأسقف التي سقطت بمؤسسات أخرى ولولا الألطاف لكانت الكارثة.
– تأكيدنا على أن معظم مكاتب وجمعيات الطلبة بالمعاهد والمدارس العليا للمهندسين تسهر على إدماج الطلبة الجدد عبر تنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية طيلة الأيام الأولى للسنة الجامعية، وتحرص على توفير كل الظروف السليمة لضمان تذويب الجليد ما بين الطلبة الجدد والقدامى، في جو أخوي وأسري راقٍ جدا بعيدٍ عن كل الحزازات العرقية والإيديولوجية.
– افتخارنا بوحدة الصف الطلابي الوطني واستعدادنا لمواجهة كل ما يمس هذه الوحدة والوقوف بوجه كل من يسعى إلى شقها.
– إشادتنا بردة الفعل السريعة لمكتب جمعية الطلبة المهندسين بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن قصد احتواء الموقف وتقديم التوضيحات اللازمة للرأي العام.

الأكثر قراءة

To Top