سياسة

التعبئة متواصلة لعقد المؤتمر الوطني الخامس، لجبهة القوى الديمقراطية، مطلع يوليوز القادم.

عبد الرحيم بنشريف.

تتواصل استعدادات جبهة القوى الديمقراطية لعقد مؤتمرها الوطني الخامس، وفي هذا السياق عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر اجتماعا لها، صبيحة السبت 13ماي 2017بالمقر المركزي للحزب، برئاسة الأمين العام، الأخ المصطفى بنعلي، وتدارست خلاله، كافة الجوانب المرتبطة، بالتحضير الجيد له، وفقا لمحاور المقرر التنظيمي الذي صادق عليه المجلس الوطني للحزب خلال دورته الأخيرة، وبالنظر للأهمية البالغة التي يكتسيها هذا الحدث، في رسم معالم مستقبل الحزب، وتحديد أولويات المهام والمسؤوليات المطروحة، أمام مستقبله في الساحة السياسية الوطنية، في ظل الظرفية الراهنة، التي تجتازها بلادنا.

وصادقت اللجنة التحضيرية، على تأجيل تاريخ انعقاد المؤتمر، الذي كان مقررا في أواخر شهر ماي الجاري، إلى يومي 8و9يوليوز المقبل، نظرا لتزامن الموعد مع شهر رمضان الكريم، وارتباطات موسم العطلة الصيفية، وذلك من أجل ضمان مشاركة ناجحة لانعقاده، وكذا دراسة كل ما يرتبط بتحديد المكان الأنسب له.

وفي الشق التنظيمي، صادقت اللجنة التحضيرية للمؤتمر، على إسناد رئاستها للأخ عمر الحسني، وذا على اللجان الفرعية، وهي لجنة الانتداب والترشيحات، لجنة التنظيم واللوجستيك، لجنة المقرر التوجيهي والبيان العام، لجنة المالية، لجنة التواصل والعلاقات الخارجية، لجنة القوانين.

وعهد إلى اللجنة التحضيرية بتشكيل سكرتارية لها تجتمع أسبوعيا، توكل لها مهمة متابعة المستجدات، بما يضمن لها اشتغالا وظيفيا وعمليا يوفر كافة الشروط والضمانات لإنجاح المؤتمر، وليكون محطة بقيمة مضافة للحزب وللحياة السياسية الوطنية.

وخلال هذا اللقاء فتح النقاش حول اقتراح شعار للمؤتمر يعكس حجم التراكم الفكري والنضالي للحزب، ويستوعب المهام والمسؤوليات المطروحة عليه في سياق المرحلة الدقيقة التي تجتازها البلاد، وفي ارتباط بتطلعات المجتمع، وانتظارات المغاربة، وتمثل البعد الاجتماعي، وما يمليه الوضع العام، مع ثاني تجربة حكومية، في ظل دستور2011.

كما تم التأكيد على استحضار روح الانفتاح، على كل الفعاليات، الموجودة داخل المجتمع المغربي، خاصة تكريس دينامية جبهة القوى الديمقراطية، وتعزيز الخطوات التي راكمتها في أفق تحقيق مشروع الاندماج الوحدوي مع حزب العهد الديمقراطي، الذي تجمعه والحزب طاقات بنفس الأفكار والتوجهات، كبديل للشراكة النموذجية للعمل السياسي الجاد والهادف. ومن هذا المنطلق تقرر مبدئيا استشراف كلمة لحزب العهد ضمن اشغال المؤتمر.

وفي السياق ذاته، قررت اللجنة التحضيرية، تعميم الانفتاح واستقطاب الفعاليات داخل وخارج الوطن تعزيزا لبناء الحزب، معتبرة، ذلك من مهام المطروحة على العمل السياسي للحزب مستقبلا، انطلاقا من استحضار التنظيم الجهوي، وكذا الانفتاح على مغاربة الخارج.

وفي ختام هذا الاجتماع، تركت اللجنة التحضيرية باب النقاش مفتوحا أمام كل مناضلات ومناضلي الحزب، للمشاركة كل من موقعه، لإنجاح عمل المؤتمر، اعتمادا على مبدأ الالتزام والاستحقاق والمسؤولية.

الأكثر قراءة

To Top