ينظم فريق الكيمياء الحيوية والتغذية والباثولوجيا الخلوية التابع لكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وبشراكة مع الجمعية المغربية للتواصل الصحي، اليوم الأول حول الإدمان على المؤثرات النفسية (المخدرات) وذلك يوم السبت 25 مارس 2017 بكلية الطب والصيدلة بمدينة الدار البيضاء.

 

ويروم هذا اللقاء، التأكيد على أهمية طب الإدمان، باعتبار أن علاج الإدمان أصبح مؤخرا تخصصا يدرس في كليات الطب تلبية لاحتياج المجتمع إليه ولمواجهة هذه الآفة، كما ستطرح خلاله أسئلة حول الاستراتيجية الوطنية للوقاية والعلاج من الإدمان على المخدرات، ويقف على التدابير الوقائية والعلاجية والأمنية والإجراءات المواكبة في إطار هذه الاستراتيجية، وأين وصل التنسيق بين كل الفاعلين والمتدخلين الأمنيين والتربويين والصحيين والمجتمع المدني؟

 

وقد أظهرت أرقام مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض المعدية، حسب أخر دراسة لها، أن 600 ألف مغربي يدمنون على استهلاك المخدرات يوميا، بينهم 16 ألف مغربي يدمنون على المخدرات القوية من هيروين وكوكايين، وهو رقم مرتفع لأنه لا يأخذ يعين الاعتبار إلا الأشخاص الذين يستهلكون هذه المخدرات على الأقل مرة في اليوم.

 

وحسب نفس الأرقام، فإن ظاهرة الإدمان تنتشر بين صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و28 سنة بنسبة 70 في المائة، كما أن المغرب، أصبح يعرف إدمانا بارزا لأطفال دون الـ15 من العمر، ويتمركزون في المناطق والأحياء الهامشية للمدن.