عبد الرحيم بنشريف

وجه الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية الأخ المصطفى بنعلي ، الأربعاء 6 فبراير الجاري،رسالة، إلى الرفيق حامة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية بتونس، ومن خلاله إلى كل مكونات الجبهة الشعبية وفصائلها ولعموم القوى التقدمية والديمقراطية، بتونس الشقيقة.جدد فيها التضامن المطلق، في التمسك المستميت، بكشف حقيقة جريمة الاغتيال السياسي الشنيع للشهيد شكري بلعيد في الذكرى السادسة لرحيله

كما جددت الرسالة الإدانة الشديدة لجبهة القوى الديمقراطية لظاهرة الاغتيال السياسي، التي عرفتها تونس، في مرحلة يناضل فيها الشعب التونسي، بقيادة قواه السياسية، التقدمية والديمقراطية، من أجل الانعتاق والتقدم، وضم صوت الحزب إلى الجبهة الشعبية، في المطالبة بكشف الحقيقة، في ملفي اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وكل شهداء بناء تونس الجديدة.

وأشار الأخ بنعلي في رسالته، إلى أن الشعب التونسي المعطاء، سيبقى كبيرا بمناضليه العظام، التواقين، إلى قيم الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية بالرغم من الفراغ الكبير الذي تركه الشهيدان، بعد رحيلهما.

ومما جاء في ختام هذه الرسالة: //إننا، في جبهة القوى الديمقراطية، كفصيل من فصائل اليسار المغربي، ونحن نهنئكم على الجهود الكبيرة، التي ما فتئتم وهيئة الدفاع عن الشهيدين، تبذلونها لكشف الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة، عبر كشف عدد من الوقائع والوثائق ذات الصلة بقضية الشهيدين، فإننا نعبر لكم، عن تقديرنا، لكون خير وفاء للشهداء هو مواصلة النضال، من أجل كشف الحقيقة، والعمل على الحفاظ، على الجبهة الشعبية وتوطيد أسس وحدتها السياسية والتنظيمية//

كما حملت الرسالة تحية نضالية لكل مكونات الجبهة الشعبية وفصائلها ولعموم القوى التقدمية والديمقراطية، بتونس الشقيقة.