الرئيسية » فنون » اختتام مهرجان الفكاهة أجيوا نضحكو بمدينة فاس

اختتام مهرجان الفكاهة أجيوا نضحكو بمدينة فاس

اختتمت  الأحد فعاليات مهرجان الفكاهة “أجيوا نضحكو” بدار الشباب بندباب .بتتويج الفائزين في المسابقة الرسمية بحضور العديد من الفنانين والفعاليات الثقافية والفنية والجمعوية والسياسية .
وحاز الكوميدي الشاب مصطفى برا بالجائزة الأولى بينما حصلت الكوميدية براء الريفي على الجائزة الثانية وعادت الجائزة الثالثة للثنائي المرضي والبقالي .
وقرأ الفنان حسن مكيات رئيس لجنة التحكيم تقرير اللجنة أعلن في ختامها عن النتائج وسط حماس كبير وتلهف من طرف المشاركين .
وكانت لجنة التحكيم تضم كل من الفنانين . حسن مكيات رئيسا . نزهة عبروق وعبد القادر مكيات عضوين. تابعت أكثر من 13 عشرا عرضا لكوميديين شباب يمتلكون الكثير من المواهب .
وفي كلمة ختامية عبر السيد حسن لكبيري رئيس المهرجان عن سعادته بنجاح هذه الدورة الأولى معتبرا إياها خطوة أولى من أجل ترسيخ فعل مسرحي وفني بمنطقة بندباب على الخصوص ومدينة فاس على العموم كما لم ينسى تقديم شكره لفنانين الكبار الذين حضرو الدورة وقدموا دعمهم للمواهب الشابة أمثال حسن مكيات زهور السليماني عزيز الخلوفي نزهة عبروق بشرى زاهر وعبد القادر مكيات .كما شكر الفعاليات الثقافية والجمعوية وإدارة دار الشباب بندباب على دعمهم لهذه التجربة .

من جهته أكد خالد الكندوز مدير المهرجان هذا المهرجان كان حلما وتجسد على أرض الواقع . مؤكدا أن الكل مدعو إلى الانخراط في هذا الفعل الثقافي والفني من أجل اولادنا من أجل المستقبل .
المنسق العام للمهرجان الفنان رشيد اهبال قال في غلبة مقتضبة أن سعادته لاتوصف بحضور هذه الأسماء الفنية الكبيرة . مؤكدا أن العديد من الأشخاص لم يصدقوا أن حسن مكيات وزهور السليماني وباقي الأسماء الفنية الأخرى جاؤوا إلى منطقة بندباب . منوها بالمجهود الذي قامت به إدارة المهرجان وباقي الفاعلين الذين وقفوا إلى جانب هذه التجربة .
وعرف هذا الحفل تقديم مجموعة من الفقرات الفنية والغنائية قدمتها المجموعة الغنائية التابعة لنادي الموسيقى لدار الشباب بندباب برئاسة حفيظ السني ومحمد مقدام .
يذكر أن هذا المهرجان الذي نظمته جمعية الوفاء للتربية والثقافة والتنمية بدعم من مجلس مقاطعة المرينيين مابين 30 مارس وفتح أبريل تم خلاله تكريم الفنانين زهور السليماني وحسن مكيات في حفل بهيج طبعته لحظات مؤثرة .
كما تم تنظيم لقاء مفتوحا مع الفنانين الضيوف وكذا تقديم مجموعة من الفقرات الفنية . إضافة إلى المسابقة الرسمية للفكاهيين الشباب.
ويمكن اعتبار أن هذه الدورة الأولى حققت نجاحا مهما على جميع المستويات وخلقت بالفعل حراكا ثقافيا بمنطقة بندباب التي تعتبر من المناطق الأكثر هشاشة وهامشية بمدينة فاس .

%d مدونون معجبون بهذه: