بوشعيب نحاس

 

أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمدينة سطات، اول امس الاثنين، أحكاما متفاوتة في حق ثماني (8) متهمين أدينوا من اجل الحيازة و الاستهلاك و الاتجار في المخدرات (الشيرا و الاقراص المهلوسة ) و تسهيل استعمالها للغير و الاتجار في المشروبات الكحولية بدون الحصول على إذن تسلمه السلطة الادارية المحلية والمشاركة في ذلك و حيازة أسلحة بيضاء في ظروف من شأنها تهديد الأمن العام و سلامة الاشخاص والاحوال واستعمال صفائح تسجيل مزورة على مركبات يشترط توفرها على سند الملكية و حيازتها و استخدامها عمدا.

وقضت المحكمة بمؤاخذة المتهم “ب ا” من أجل المنسوب إليه والحكم عليه بأربع سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 5000 درهم وبمؤاخذة المتهم “ا ا”من اجل المنسوب إليه والحكم عليه بشهرين اثنين حبسا موقوف التنفيذ وغرامة نافذة قدرها 500 درهم. وبعدم مؤاخذة باقي المتهمين من أجل وضع صفائح تسجيل مزورة عمدا على مركبات يشترط توفرها على سند الملكية وحيازتها واستخدامها عمدا والحكم ببراءتهم، ومؤاخذتهم من أجل باقي المنسوب إليهم والحكم على كل واحد منهم بسنة ونصف حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 5000 درهم وتحميل المدانين الصائر تضامنا والإجبار لكل واحد في الأدنى. ومصادرة المبلغ المالي لفائدة خزينة الدولة والسكاكين والهواتف والميزان والمنظار لفائدة إدارة أملاك الدولة وإتلاف طابا والأقراص المهلوسة والخمر المحجوز والبخاخين المسيلة للدموع.

وتعود فصول الواقعة لما تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة سطات، زوال يوم الخميس 9  فبراير الماضي، من توقيف ثمانية أشخاص، من ذوي السوابق القضائية العديدة والمبحوث عنهم على الصعيد الوطني، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وحسب مصادر مطلعة  فإن عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم، الذين جرى توقيفهم بدوار الدرارنة بمدينة برشيد، أسفرت عن حجز 60 كيلوغراما من مخدر الكيف، و625 قرصا مخدرا، و170 لترا من مسكر ماء الحياة، ونصف كيلوغرام من مخدر الحشيش، وسيارتين، و15 سكينا من مختلف الأحجام، وعبوتين للغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى مواد بلاستيكية تستعمل في تلفيف المخدرات.