أحمد المرسي
بعد معرفة العدد النهائي للأساتذة المتدربين، الذين رسبوا بموجب المباراة التي أفرجت عنها وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، من المرتقب أن يعود الأساتذة المتدربين من جديد للغة التصعيد الميداني وترك فصول التدريس.

 

وكشفت مصادر من داخل المجلس الوطني المنعقد ليومه الثاني بمدينة الرباط، على أن المجلس يتجه في نقاشاته نحو تقرير إنزال وطني للرباط وصفوه ب”إنزال الوفاء”، كخطوة تنديدية أولى لما اعتبروه “انتقام” الدولة منهم ووفاء لزملائهم 149 المرسبين.

 

وبحسب ذات المصادر، فإن الأساتذة المرسبين غالبيتهم كانوا من الفاعلين الرئيسيين ضمن التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، وينتمون لإطارات تنظيمية أخرى وبينهم معتقلين سابقين لم يستوفوا شروط التوظيف، إلى جانب 9 من الأساتذة المتدربين ممن لم يقاطعوا التداريب في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

 

ويشار إلى أن يوم الإثنين والثلاثاء، سيتم توقيع محاضر الإلتحاق من أجل التسوية الإدارية والمالية للناجحين، وفي حال عدم إلتحاقهم سيكون ذلك موجبا للرسوب.