الرئيسية » الرئيسية » إعطاء الانطلاقة الرسمية لتخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية برسم سنة 2018

إعطاء الانطلاقة الرسمية لتخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية برسم سنة 2018

 

تم اليوم الإثنين بالرباط، إعطاء الانطلاقة الرسمية لتخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية برسم سنة 2018، وذلك بتنظيم حفل توزيع الجوائز الخاصة بالمسابقات الفنية والإبداعية والمهنية، المنظمة من طرف اللجنة الوطنية في مجال الوقاية والسلامة الطرقية.

 

وقال السيد محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، في كلمة بالمناسبة أن هذا اليوم يشكل فرصة لتوعية الجميع بأهمية السلامة الطرقية، مذكرا بأنها ليست قضية منحصرة على قطاع حكومي أو إدارة معينة، بقدر ماهي مسألة مجتمعية تخص الجميع.

 

وأوضح السيد بوليف أن السلامة الطرقية مسألة سلوك بالأساس، مما برر رفع شعار “السلامة الطرقية..تربية وسلوك”. وأكد كاتب الدولة المكلف بالنقل، أن السنة المنصرمة كانت إيجابية في تطبيق الاستراتيجية الوطنية المندمجة للسلامة الطرقية لفترة 2017-2016، حيث أن النتائج المحصل عليها تبقى في إطار الهدف المسطر لسنة 2017، الرامي إلى تقليص عدد قتلى حوادث السير بنسبة 3 في المائة.

 

ومن جهته، نوه السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بجميع المشاركين في المسابقة وخصوصا المؤسسات التعليمية، التي انخرطت في العملية وقدمت مشاريع متميزة في السلامة الطرقية. وأضاف السيد أمزازي، أن التحفيز الذي ستقدمه اللجنة الوطنية في مجال الوقاية والسلامة الطرقية للمؤسسات الفائزة، سيمكن من إعطاء دفعة قوية في مجال تحصيل ثقافة السلامة الطرقية في تلك المؤسسات، وذلك من حيت توفير الدعائم البيداغوجية اللازمة لتلقين التلاميذ مبادئ الاستعمال السليم للفضاء الطرقي.

 

وأعلن أن وزارته ستعمل على إلزامية الحصول على شهادة مدرسية للسلامة الطرقية للمتعلمين والمتعلمات، وكذلك التعميم التدريجي بالمؤسسات التعليمية للحلبات التطبيقية، بغية تلقين مبادئ السلامة الطرقية للتلاميذ.

 

وقد جرى خلال هذا الحفل، تتويج الفائزين في عدة فئات منها، أحسن سائق مهني وأحسن مقاولة ملتزمة بمبادئ السلامة الطرقية، وأحسن مدرب لتعليم السياقة وأحسن عون فاحص تقني وأحسن مشروع مدرسي في مجال التريبة الطرقية، وأحسن ملصق متعلق بالسلامة الطرقية وأحسن منتوج رقمي في مجال السلامة الطرقية وأحسن أغنية في مجال الوقاية والسلامة الطرقية.

 

ويشكل اليوم الوطني للسلامة الطرقية موعدا سنويا للتقييم الموضوعي لمختلف العمليات والبرامج المنجزة في مجال السلامة الطرقية، ورصد الإكراهات التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة.

 

كما تمثل هذه التظاهرة فرصة سانحة من أجل تثمين المكتسبات المحققة في مجال السلامة الطرقية والحث على مواصلة انخراط وتعبئة كافة المتدخلين العموميين والخواص ومكونات المجتمع المدني والفاعلين الإعلاميين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي، بالإضافة إلى تحديد شركاء جدد وإعطاء الانطلاقة للبرامج والمشاريع المستقبلية ذات القيمة المضافة على المدى القصير والمتوسط.

%d مدونون معجبون بهذه: