غير مصنف

أمن وسلامة عمليات السكك الحديدية رهان جودة القطار الفائق السرعة

 

عبد السلام العزاوي

  أكد مسؤولون مغاربة ودوليون، خلال افتتاح الملتقى الدولي السادس حول موضوع أمن وسلامة عمليات السكك  الحديدية، وفق نظام فائق  السرعة، المنظم  من طرف المكتب  الوطني  للسكك  الحديدية،  بشراكة مع الاتحاد العالمي للسكك الحديدية، ما بين 19 و 21  ابريل 2017  بطنجة، على الدور الاستراتيجي لعاصمة البوغاز النموذجية، باعتبارها بوابة إفريقيا وأوروبا. 

   وطالب المتدخلون  بضرورة مضاعفة الجهود، بواسطة تسيير جيد، وتواصل دائم،  ثم  الاستثمار  في  الموارد البشرية، بغية تجويد  الخدمات المقدمة  في  القطارات لصالح المواطنين، عبر استحضار أمن وسلامة عمليات السكك الحديدية، الحاضرة ضمن  أجندة  المغاربة منذ خمسة عشرة سنة المنصرمة، للحد من العراقيل والمشاكل المتكررة، والوصول إلى سفر منتظم، من اجل النهوض  بقطاع  النقل الحيوي، المشغل لما يناهز عشرة في المائة من اليد العاملة النشيطة في  المغرب.

   و أشار المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، الى ان الملتقى جاء  في وقت متميز، بحكم الاستعداد ،  لإطلاق  قطار  فائق السرعة الصيف المقبل ، والذي سيربط بين مدينتي طنجة والبيضاء،  في  مدة زمنية تتراوح بين ساعتين وعشر دقائق، مرورا بالرباط  في  حدود ساعة وعشرين دقيقة، مؤكدا على ان الاشغال ستنتهي كليا   متم العام الجاري، مع  انجاز  بالموازاة مع ذلك خمس محطات للقطار يتعلق الأمر بتوسيع محطتي الرباط وأكدال،  ثم توسيع محطات طنجة، القنيطرة،  الدار البيضاء مسافر.

  وكان  اللقاء فرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين العديد من الشركات المختصة في  نظام السكك الحديدية فائق السرعة، لاسيما بتواجد مسؤولي الشبكات السككية للدول الإفريقية الأوروبية، إذ  تعد فرصة لأطر ومهندسي المكتب  الوطني  للسك الحديدية، لتعميق الجربة والخبرة.  

الأكثر قراءة

To Top