الرئيسية

أزمة العطش حاضرة واللجنة الوزارية لازالت تبحث عن الحلول

بشرى عطوشي

تقرر أمس الأربعاء، خلال اجتماع عقدته اللجنة الوزارية لمعالجة مشكل الخصاص في الماء، تكوين لجنة تقنية تقوم بإعداد مخطط استعجالي، يتضمن إتمام جرد حالات الخصاص في الماء المسجلة، واقتراح حلول مبتكرة.

ويبدو أن إيجاد الحلول للخصاص في الماء بمناطق عدة بالمغرب، لا يسير بالسرعة التي تقتضيها الظرفية الراهنة، وذلك مقارنة مع حجم المعاناة التي تعرفها مناطق مختلفة.

ففي اجتماع أمس الأربعاء، تطرقت اللجنة الوزارية المذكورة، لمجموعة من المقاربات الاستراتيجية الكفيلة بتوفير حلول هيكلية ومبتكرة لإشكالية توفير الموارد المائية في بعض المناطق، من قبيل نقل المياه، وإنشاء محطات لتحلية مياه البحر ومحطات لمعالجة المياه العادمة بالإضافة لمجوعة من التدابير الرامية لترشيد استعمال المياه الجوفية.

ولفتت اللجنة الوزارية، إلى التقارير التي تتحدث عن النقص الحاد في المياه الذي ستواجهه العديد من الدول بحلول 2040، في ظل التغير المناخي في العالم الذي سيجعل المياه أكثر ندرة في المناطق الجافة، مما يستدعي اتخاذ حلول ذات طابع استراتيجي تفاديا لأي أزمة، حيث وجهت اللجنة الدعوة لتحيين مشروع المخطط الوطني للماء للفترة الممتدة من 2020 إلى2050. إضافة إلى اقتراح حلول مبتكرة لتسريع الاستثمارات اللازمة وتعزيز آليات الحكامة لضمان نجاعة تعبئة الموارد المادية للتزويد بالماء الشروب ومياه الري.

 

 

الأكثر قراءة

To Top