شكلت آفاق تطوير العلاقات بين المغرب والباراغواي محور مباحثات، أمس الأربعاء بأسونسيون، بين سفير المغرب في الباراغواي، بدر الدين عبد المومني، ورئيس مجلس الشيوخ الباراغوايي، روبرتو رامون أسيفيدو كفيديو، و أعرب الجانبان، خلال هذا اللقاء، عن ارتياحهما للتطور الإيجابي للعلاقات الثنائية خلال الآونة الأخيرة، لا سيما من خلال تبادل الزيارات وتفعيل تعاون واعد بخصوص عدد من القطاعات.

كما أكد الطرفان التزام البلدين ببذل كل الجهود التي من شأنها إعطاء زخم جديد وقوي لعلاقة التعاون بينهما وتوسيع نطاقها ليشمل جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك، مؤكدان وعيهما بالدور المحوري للمؤسسات التشريعية المدعوة إلى مواكبة هذه الدينامية والمساهمة فيها.

وأعرب السيد أسيفيدو، خلال هذا الاجتماع، عن ارتياحه الكبير للزيارة التي قام بها للمغرب في يوليوز الماضي، والتي تندرج، برأيه، في نفس النسق،  وأكد، في السياق ذاته، استعداده التام للعمل بشكل مشترك مع نظرائه المغاربة، لتعزيز التقارب بين البلدين بشكل اكبر، مجددا التأكيد على دعمه للوحدة الترابية للمغرب.

وشملت المباحثات أيضا آفاق تطوير العلاقات التجارية والمستجدات السياسة الداخلية وكذا عودة المغرب إلى كنف الاتحاد الأفريقي.